اختيار منطقتكم

تهانينا على عملية الشراء التي قمتم بها

مجموعة ميتييه دار

"بعد إلقاء النظر مرة أخرى على تاريخ الدار، فمن الإنصاف القول إن ڤاشرون كونستنتان اهتمت منذ البداية أيضًا بالحرف الفنية كصياغة الحلي التي تزدان بها ساعاتنا، بالإضافة إلى الحرف التقليدية لصناعة الساعات الراقية. ومنذ نهاية القرن الثامن عشر وبداية القرن التاسع عشر، طوّرت الدار 4 حرف فنية: الطلاء بالمينا والنقش وتضليع "غيوشيه" والترصيع.

حظيت هذه المهن الفنية الزخرفية بمكانة بارزة في إبداعاتنا حتى منتصف القرن العشرين ولكنها شهدت فترة تراجع بعد أن خرجت عن نطاق الموضة. ولحسن الحظ أن بعض هذه المهن والمهارات المرتبطة بها تلقت دعم بعض الدور، ولا سيما ڤاشرون كونستنتان، للإبقاء عليها. وكانت ڤاشرون كونستنتان إحدى الدور الرائدة في إعادة اكتشاف المهن الفنية وإحيائها في تسعينيات القرن العشرين، مما أدى إلى ابتكار مجموعة ميتييه دار.

صُنعت ساعات ميتييه دار بكمية محدودة جدًّا وبقطع فريدة أيضًا للإشادة بأربع مهن فنية تاريخية مارستها ڤاشرون كونستنتان فضلًا عن مهن الزخرفة الأخرى التي تنطوي عليها أيضًا مثل التطعيم الدقيق بالخشب.

في نهاية المطاف، غالبًا ما تتميّز ساعات ميتييه دار بتوليفتها البارزة بين التعقيد الساعاتي والحرف الفنية، لما تحمله من تناغم مميّز ورائع يتجلى في سلسلة ميتييه دار الملاحة الجوية التي تشيد بالرحلات الجوية الأولى على متن المنطاد في أواخر القرن الثامن عشر. "

المجموعات

تتمثل فلسفة الدار في تحقيق توقعاتهم من خلال تصميم ساعات مثيرة للإعجاب من الناحية الفنية بقدر ما هي مذهلة من الناحية الجمالية.