اختيار منطقتكم

لي كوليكسيونور

رحلة إلى عالم الموضة القديمة

يتسنى لعشّاق الساعات والخبراء الآن بلوغ هدفهم الأسمى في امتلاك إحدى هذه القطع النادرة. وقد توخّى قسم التراث في الدار العناية باختيار ساعات ڤاشرون كونستنتان المبتكرة في القرن العشرين، وأقبل على ترميمها في المصنع وفقًا لأصول الفن، وهي الآن جزء من مجموعة: "لي كوليكسيونور".

مفهوم منقطع النظير

الهدف من جمع ساعات الدار العتيقة، سواء كانت ساعات جيب أو ساعات يد، هو طرح مجموعة من القطع التي تعبر تعبيرًا صادقًا عن روح ڤاشرون كونستنتان. وهناك العديد من الأساليب التي تتيح الحصول على هذه الكنوز النادرة، على غرار المناقصات أو الاتصال مباشرة بالأفراد. ويقتصر الاهتمام على معاينة الخبراء الدقيقة وإيلاء التفاصيل اهتمامًا بالغًا لتحديد الطرازات التي سيجري تضمينها في مجموعة "لي كوليكسيونور".

عرض فريد لا مثيل له في عالم صناعة الساعات.

وبعد الترميم، تُرفق كل ساعة من ساعات هذه المجموعة الحصرية بشهادة أصالة وضمان لمدة عامين

اكتشفوا المجموعة

رابط بين الماضي والحاضر

تقدّم الدار قيمتين حاسمتي الأهمية تنطوي عليهما مجموعة "لي كوليكسيونور": الخبرة والتراث.

لقد جمعت ڤاشرون كونستنتان منذ نشأتها مجموعة من المحفوظات التي لا تقدر بثمن، والتي تتيح لها اقتفاء تاريخ كل ساعة وتحديد جميع خصائصها بدقة. وتتيح عملية الإنتاج المستمرة منذ عام 1755 للدار إصلاح أي ساعة أو ترميمها كي تبدو مثل النسخة الأصلية، مهما كان عمرها!

ذلك هو العمل الفذ الذي يقتصر إنجازه على أفضل الحرفيين المبدعين وخيرة صانعي الساعات.

ترميم مثالي

تخضع ساعات الجيب المبتكرة بين عامي 1910 و1930 وساعات اليد المبتكرة قبل عام 1970 لتقدير خبراء مزدوج قبل ضمها إلى مجموعة "لي كوليكسيونور". يبدأ الأمر بتقييم تاريخي للمصادقة على القطعة بالرجوع إلى محفوظات الدار التي تصنّف العلب والحركات استنادًا إلى الأرقام التسلسلية.

ثم يأتي التقييم الفني الذي يرمي إلى تحديد عمليات الإصلاح المطلوبة، بدءًا من الصيانة البسيطة التي تخضع لها الساعة وحتى ترميمها بالكامل. والغاية المنشودة هي الحفاظ على القطع في حالة تشبه الحالة الأصلية. وإذا اقتضى الأمر، يعاد ترميمها لاستعادة أدائها باستخدام القطع المبتكرة بواسطة التقنيات التقليدية التي تستخدمها الدار المصنّعة.

عرض فني فريد حقًا

تستضيف ڤاشرون كونستنتان أحداث مخصّصة في بوتيكات محدّدة في جميع أنحاء العالم، مما يتيح للخبراء واسعي الاطلاع على الساعات وعشّاقها المثقّفين اكتشاف مجموعة "لي كوليكسيونور" وتاريخ هذه الطرازات النادرة.

تراث يضاهي الوقت في قيمته