الانتقال إلى المحتوى الرئيسي
Vacheron Constantin - ساعات الجيب تربط بين الماضي والحاضر - Header

ساعات الجيب تربط بين الماضي والحاضر

بدأ كل شيء في عام 1755، عندما شهدت أول ساعة من ساعات فاشرون كونستانتين النور. وتمثل ساعة الجيب الفضية هذه بداية تاريخ الشركة العريق الذي ميّزته ساعات جيب تتسم بمواصفات تقنية وجمالية على حد سواء. فتجسّد هذه القطع الثمينة الآن الأناقة النادرة والفخامة الرصينة للرجال من كل عصر. وفي نهاية المطاف، كان وصول النسخة 57260 مناسبة سامية للاحتفال بالذكرى السنوية 2016 لفاشرون كونستانتين بأروع الطرق. وأتاحت هذه المجموعة المرموقة من الساعات العتيقة لفاشرون كونستانتين عقد التزامها بحماية التقاليد والخبرة الميكانيكية من خلال تقديم خدمة ترميم حصرية. فالجسور التي تربطها بالماضي ممتدة للأبد...